Какие религиозные и мирские знания обязательны для верующего? - Ан-Ниса - Мусульманский женский портал

Какие религиозные и мирские знания обязательны для верующего?

Вопрос:

Я хотел спросить – какие знания (из религиозных и светских) являются обязательными для нас?

Ответ:

Ассаляму алейкум ва рахматуллахи ва баракятух!

В принципе, знание фард (обязательное) делится на две категории: фард аль-`айн и фард аль-кифайя. К знаниям фард аль-`aйн относятся те знания, приобретение которых является обязательным для каждого мусульманина на протяжении его жизни. Степень такого знания, как правило, зависит от его собственной ситуации и окружающей среды. [1]

Муфтий Шафи Усмани (рахимахуллах) приводит некоторые примеры этого знания (фард аль-айн) в своей работе Ма’арифуль Куран:

1. Знание правильного вероубеждения (акыды).

2. Знание правил очищения (тахарат) и нечистоты (наджас).

3. Знание о совершении молитвы (салят, намаз), поста (саум) и других действий поклонения, которые являются фардом или ваджибом (обязательным).

4. Знания о вещах, являющихся харам (запретным) или макрух (нежелательным).

5. Правила и запреты о выплате закята для того, кто владеет имуществом, превышающим размер нисаба.

6. Правила и запрета относительно совершения хаджа для того, кто имеет возможность совершить хадж, поскольку это индивидуальная обязанность.

7. Правила и запреты, касающиеся продажи (бай’) и  аренды (иджара) для тех, кто имеет возможность покупать и продавать, заниматься бизнесом и торговлей или просто работает за жалованье, поскольку это также возложено на каждого человека.

8. Правила относительно брака (никах) и развода (талак) для тех, кто имеет возможность вступить в брак.

Знания фард аль-кифайя относятся к таким знаниям, которые помогают сохранять учение Ислама и помогать людям в повседневных мирских делах. В отличие от знаний фард аль-`айн эти знания не являются обязательными для всех – если некоторые люди из общины мусульман в данной местности приобретают такие знания, считается, что они выполнили фард от имени остальных.[3]

Примеры исламских знаний из этой категории (фард аль-кифайя) включают в себя понимание смыслов и решений Корана, освоение наук хадиса (ильм аль-хадис), овладение законами фикха [4], понимание арабской грамматики и морфологии и т.д.[5]

Примеры мирского знания, как правило, включают в себя медицинские знания, математику, физику, сельскохозяйственные знания, знания, касающиеся гражданского строительства и др.[6]

Если находятся мусульмане, которые проявляют усердие в данной области знаний, остальные мусульмане освобождаются от необходимости получать подобные знания. Тем не менее, если кто-то из мусульман желает проявить себя в данной области знаний, будет дозволено для него участвовать в этом, если только получение данных знаний не вынуждает его идти на  компромисс с законами шариата.[7] Это особенно важно в случае, когда человеку необходимо зарабатывать пропитание для своей семьи и родственников.[8]

Само собой разумеется, что изучение религии имеет приоритет над мирскими знаниями, так как эти знания напрямую относятся к тому, что было открыто пророкам (мир им всем).[9]

А Аллах знает лучше

 

Мухаммад Билал, студент Даруль Ифтаа, Нью-Джерси, США

Проверено и одобрено муфтием Ибрагимом Десаи

www.daruliftaa.net

__________________________

[1]  وطلب العلم فريضة أيضا على كل مسلم ومسلمة قال في الخلاصة حكي عن أبي مطيع أنه قال النظر في كتب أصحابنا من غير سماع أفضل من قيام ليلة …

وهو أقسام: فرض وهو مقدار ما يحتاج إليه لإقامة الفرائض ومعرفة الحق والباطل والحلال والحرام, ومستحب وقربة كتعلم ما لا يحتاج إليه لتعليم من يحتاج إليه , ومباح وهو الزيادة على ذلك للزينة والكمال, ومكروه وهو التعلم ليباهي به العلماء ويماري به السفهاء ولذلك كره الإمام تعلم الكلام والمناظرة فيه وراء قدر الحاجة.

(مجمع الأنهر في شرح ملتقي الأبحر, ج 4, ص 183-184, دار الكتب العلمية)

ويفرض تعلم ما يحتاج إليه لإقامة الفرائض والواجبات ومعرفة الصحيح من غيره الحلال من الحرام ويستحب ما لا يحتاج إليه كتعلم الفقير أحكام الزكاة والحج ليعلمهما من وجبا عليه

(الدر المنتقي في شرح الملتقي, ج 4, ص 183-184, دار الكتب العلمية)

حاصله أن كل فريق نزل الوجوب على العلم الذي هو بصدده … وإنما يجب غير ذلك بعوارض تعرض وليس ذلك ضروريا في حق كل شخص بل يتصور الانفكاك وتلك العوارض إما أن تكون في الفعل وإما في الترك وإما في الاعتقاد … وتحققت أن كل عبد هو في مجاري أحواله في يومه وليلته لا يخلو من وقائع في عبادته ومعاملاته عن تجدد لوازم عليه فيلزمه السؤال عن كل ما يقع له من النوادر ويلزمه المبادرة إلى تعلم ما يتوقع وقوعه على القرب غالبا …

(إحياء علوم الدين, ج 1, ص 23-24, دار السلام)
[2] Ma`āriful Коран, ст. 4 р. 497, Maktaba-э-Дарул-`Uloom Карачи;

[ قال الحصكفي ] واعلم أن تعلم العلم يكون فرض عين وهو بقدر ما يحتاج لدينه . وفرض كفاية, وهو ما زاد عليه لنفع غيره.

[ قال ابن عابدين ] (قوله: واعلم أن تعلم العلم إلخ) أي العلم الموصل إلى الآخرة أو الأعم منه. قال العلامي في فصوله: من فرائض الإسلام تعلمه ما يحتاج إليه العبد في إقامة دينه وإخلاص عمله لله تعالى ومعاشرة عباده . وفرض على كل مكلف ومكلفة بعد تعلمه علم الدين والهداية تعلم علم الوضوء والغسل والصلاة والصوم, وعلم الزكاة لمن له نصاب, والحج لمن وجب عليه والبيوع على التجار ليحترزوا عن الشبهات والمكروهات في سائر المعاملات . وكذا أهل الحرف, وكل من اشتغل بشيء يفرض عليه علمه وحكمه ليمتنع عن الحرام فيه اه. مطلب في فرض الكفاية وفرض العين …

(رد المحتار علي الدر المختار, ج 1, ص 42, ايج ايم سعيد كمبني)
[3]  المصدر الآتي في الخامس

 
[4]  لأن تعلم الرجل مسائل الحيض وتعلم الفقير مسائل الزكاة والحج ونحو ذلك فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الباقين ومثله حفظ ما زاد على ما يكفيه للصلاة, نعم قد يقال تعلم باقي الفقه أفضل من تعلم باقي القرآن لكثرة حاجة العامة إليه في عباداتهم ومعاملاتهم وقلة الفقهاء بالنسبة إلى الحفظة تأمل.

(رد المحتار علي الدر المختار, ج 1, ص 39, ايج ايم سعيد كمبني)
[5] Ma`āriful Коран, ст. 4 р. 498, Maktaba-э-Дарул-`Uloom Карачи;

 
[6]  علم أن الفرض لا يتميز عن غيره إلا بذكر أقسام العلوم والعلوم بالإضافة إلى الغرض الذي نحن بصدده تنقسم إلى شرعية وغير شرعية وأعني بالشرعية ما استفيد من الأنبياء صلوات الله عليهم وسلامه ولا يرشد العقل إليه مثل الحساب ولا التجربة مثل الطب ولا السماع مثل اللغة فالعلوم التي ليست بشرعية تنقسم إلى ما هو محمود وإلى ما هو مذموم وإلى ما هو مباح فالمحمود ما يرتبط به مصالح أمور الدنيا كالطب والحساب وذلك ينقسم إلى ما هو فرض كفاية وإلى ما هو فضيلة وليس بفريضة أما فرض الكفاية فهو علم لا يستغني عنه في قوام أمور الدنيا كالطب إذ هو ضروري في حاجة بقاء الأبدان وكالحساب فإنه ضروري في المعاملات وقسمة الوصايا والمواريث وغيرهما وهذه هي العلوم التي لو خلا البلد عمن يقوم بها حرج أهل البلد وإذا قام بها واحد كفى وسقط الفرض عن الآخرين

فلا يتعجب من قولنا إن الطب والحساب من فروض الكفايات فإن أصول الصناعات أيضا من فروض الكفايات كالفلاحة والحياكة والسياسة بل الحجامة والخياطة فإنه لو خلا البلد من الحجام تسارع الهلاك إليهم وحرجوا بتعريضهم أنفسهم للهلاك, …

(إحياء علوم الدين, ج 1, ص 23-26, دار السلام)

[ قال الحصكفي ] واعلم أن تعلم العلم يكون فرض عين وهو بقدر ما يحتاج لدينه. وفرض كفاية , وهو ما زاد عليه لنفع غيره.

[ قال ابن عابدين ] ( قوله: وفرض كفاية إلخ) عرفه في شرح التحرير بالمتحتم المقصود حصوله من غير نظر بالذات إلى فاعله. قال: فيتناول ما هو ديني كصلاة الجنازة, ودنيوي كالصنائع المحتاج إليها وخرج المسنون; لأنه غير متحتم, وفرض العين لأنه منظور بالذات إلى فاعله. اه. قال في تبيين المحارم: وأما فرض الكفاية من العلم, فهو كل علم لا يستغنى عنه في قوام أمور الدنيا كالطب والحساب والنحو واللغة والكلام والقراءات وأسانيد الحديث … والعلم بأعمارهم وأصول الصناعات والفلاحة كالحياكة والسياسة والحجامة. اه.

(قوله: وهو ما زاد عليه) أي على قدر يحتاجه لدينه في الحال

(رد المحتار علي الدر المختار, ج 1, ص 42, ايج ايم سعيد كمبني)
[7]  وفي البزازية: طلب العلم والفقه إذا صحت النية أفضل من جميع أعمال البر وكذا الاشتغال بزيادة العلم إذا صحت النية, لأنه أعم نفعا, لكن بشرط أن لا يدخل النقصان في فرائضه
[8]  (ثم الصناعة); لأنه — عليه الصلاة والسلام -حرض عليها فقال «الحرفة أمان من الفقر» لكن في الخلاصة ثم المذهب عند جمهور العلماء والفقهاء أن جميع أنواع الكسب في الإباحة على السواء هو الصحيح . (ومنه) أي وبعض الكسب ( فرض وهو) أي الكسب (قدر الكفاية لنفسه وعياله وقضاء ديونه) لما بينا أنه لا يتوسل إلى إقامة الفرض إلا به خصوصا إلى قضاء الدين ونفقة من تجب عليه نفقته فإن ترك الاكتساب بعد ذلك وسعه وإن اكتسب ما يدخره لنفسه وعياله فهو في سعة لأن « النبي — عليه الصلاة والسلام — ادخر قوت عياله سنة »كما في الاختيار.

(مجمع الأنهر في شرح ملتقي الأبحر, ج 4, ص 183-184, دار الكتب العلمية)

وأما ما يعد فضيلة لا فريضة فالتعمق في دقائق الحساب وحقائق الطب وغير ذلك مما يستغنى عنه ولكنه يفيد زيادة قوة في القدر المحتاج إليه

(إحياء علوم الدين, ج 1, ص 26, دار السلام)

 
[9]  علم أن لا الفرض يتميز عن غيره إلا بذكر أقسام العلوم والعلوم بالإضافة إلى الغرض الذي نحن بصدده تنقسم إلى شرعية وغير شرعية وأعني بالشرعية ما من استفيد الأنبياء صلوات الله عليهم وسلامه ولا يرشد العقل إليه مثل الحساب ولا التجربة مثل الطب ولا السماع مثل اللغة … أما العلوم الشرعية وهي المقصودة بالبيان فهي محمودة كلها

(إحياء علوم الدين, ج 1, ص 26, دار السلام)

319

Последние статьи
19.11.2017
Подробнее
15.10.2017
Подробнее
21.09.2017
Подробнее
© 2017 Ан-Ниса. Все права защищены. При использовании материалов ссылка на сайт annisa-today.ru обязательна.