Каков хукм (положение) чтения тасбих дуа в намазе таравих? - Ан-Ниса - Мусульманский женский портал

Каков хукм (положение) чтения тасбих дуа в намазе таравих?

Вопрос:

Известно, что во многих мечетях в промежутке между четырьмя ракаатами таравих намаза читается следующее дуа:

«Субхаана зиль-мульки валь-малякуут. Субхаана зиль-‘иззати валь-‘азамати валь-кудрати валь-кибрияяи валь-джабаруут. Субхааналь-маликиль-хайиль-лязии ляя ямуут. Суббуухун куддуусун раббуль-маляяикяти вар-руух. Ляя иляяха илля ллааху настагфируллаа, нас’алюкяль-джанната ва на‘уузу бикя минан-наар»

Каков его статус, это желательное действие или сунна?

Ответ:

По традиции, в каждом промежутке между четырьмя ракаатами намаза таравих мусульмане в разных местах, особенно в Мекке и Медине, совершали различные действия поклонения. Мусульмане Мекки имели обыкновение совершать в этом промежутке таваф (обход Каабы), то время как мусульмане Медины совершали в это время еще четыре ракаата дополнительного намаза. Однако, в это время человек также может читать Коран, зикр, совершать индивидуально дополнительные намазы-нафиль, читать салават (благословение на Пророка, мир ему и благословение) или просто сидеть молча. Об этом говорится в известных книгах по фикху, таких как Аль-Мабсут, [1] Аль-Мухит аль-Бурхуни,[2] Бадаи ас-Санаи, [3] Мухтарат ан-Навазиль, [4] Аль-Фатава ат- Татарханийя,[5] Гунийят аль-Мутамалли,[6] Нихайят аль-Мурад,[7] Фатх Баб аль-Инайя ,[8] Маджма аль-Анхур ,[9] Имдад аль-Ахкам ,[10] Фатава Рахимийя .[11].

Удивительно, но ни в одной из вышеупомянутых книг не говорится о каких-то суннат или мустахаб дуа для намаза таравих, в том числе и т.н. дуа таравих, которое выглядит следующим образом:

سُبْحانَ ذِي الْمُلْكِ وَالْمَلَكُوتِ سُبْحانَ ذِي الْعِزَّةِ وَالْعَظمَةِ وَالْهَيْبَةِ وَالْقُدْرَةِ وَالْكِبْرِياءِ وَالْجَبَرُوْتِ سُبْحانَ الْمَلِكِ الْحَيِّ الَّذِيْ لا يَنامُ وَلا يَمُوتُ سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّنا وَرَبُّ المْلائِكَةِ وَالرُّوْحِ اللَّهُمَّ أَجِرْنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ يا مُجيرُ يا مُجيرُ

К сожалению, тщательный поиск в книгах по хадисам, фикху и тафсиру не обнаружил этого дуа. Однако, некоторые части данного дуа упоминаются в нескольких книгах по тафсиру как тасбих ангелов (12). Тем не менее, ни одна из книг по тафсиру или по иной исламской науке не передает точный текст этого дуа в любом контексте, не говоря уж об упоминании, что это таравих дуа.

Судя по всему, основой для данного дуа служит текст, который имам Ибн Абидин упоминает в Раддуль-Мухтар (13), говоря, что его желательно читать три раза:

سُبْحانَ ذِي الْمُلْكِ وَالْمَلَكُوْتِ سُبْحانَ ذِي الْعِزَّةِ وَالْعَظمَةِ وَالْقُدْرَةِ وَالْكِبْرِياءِ وَالْجَبَرُوْتِ سُبْحانَ الْمَلِكِ الحَيِّ الَّذِي لا يَمُوْتُ سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّ الْمَلائِكَةِ وَالرُّوْحِ لا إلَهَ إلاَّ اللهُ نَسْتَغْفِرُ اللهَ نَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَنَعُوْذُ بِكَ مِنَ النّارِ

Однако, Ибн Абидин нигде не пишет, что это дуа для таравих намаза. Имам Абид аль-Синдхи также приводит у себя в книге Тавали аль-Анвар (14) этот же текст, что и имам Ибн Абидин, но ни один из них не пишет, что это дуа является сунной или мустахабом (желательным).  В книге Хайр аль-Фатава (15) говорится, что чтение данного дуа является мустахаб на основе текста, приведенного в Раддуль-Мухтар. Кроме того, имам Ибн Абидин и имам Абид аль-Синдхи пишут, что цитируют дуа имама Кухустани. Имам Ибн Абидин, приводя дуа имама Кухустани, утверждает, что это дуа упоминается в Манхадж аль-Абад. С другой стороны, имам Абид аль-Синдхи, цитируя имама Кухустани, приводит книгу Мафатих аль-Ибад как источник дуа. В книге Джами ар-Румуз (16) сам имам Кухустани приводит книгу Манахидж аль-Ибад как источник дуа. Независимо от того, какое правильное название этой книги, Манхадж аль-Ибад, Манахидж аль-Ибад или Мафатих аль-Ибад, это ненадежный источник в установлении хукма для чтения этого дуа, пусть даже ее автор придавал особое значение этому тексту.

Таким образом, будет неправильным считать т.н. таравих дуа сунной или мустахабом. Хотя в самих словах дуа нет ничего неправильного, но нужно понимать, что его чтение есть лишь мубах (дозволенное) и не более того. Если кто-то хочет действовать в соответствии с практикой наших благочестивых предшествеников, то он может читать дуа, упомянутое имамом Кухустани, которое также приводят имамы Ибн Абидин и аль-Абид Синдхи, чей текст отличается от таравих-дуа (17). Кроме того, имам Гангохи пишет, что желательно читать в намазе таравих следующие слова:

سُبْحانَ اللهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ولا إلَهَ إلاَّ اللهُ واللهُ أَكْبَرُ

Однако, нужно иметь в виду, что для намаза таравих нет какого-то желательного или переданного из сунны дуа. Каждый человек может в это время читать тасбих, зикр, салават, нафиль-намазы или просто молчать, как уже сказано выше. Тем не менее, если он желает читать таравих-дуа, это допускается, пока человек будет понимать, что это лишь мубах действие, не приписывать ему особого статуса и не осуждать тех, кто не читает его и не называть его сунной или мустахаб действием.

А Аллах знает лучше.

Муфтий Абрар Мирза

Источник: http://www.ilmgate.org/

_______________

[1] [الانتظار بين كل ترويحتين] وهو مستحب هكذا روي عن أبي حنيفة رحمه الله تعالى لأنها إنما سميت بهذا الاسم لمعنى الاستراحة وأنها مأخوذة عن السلف وأهل الحرمين فإن أهل مكة يطوفون سبعا بين كل ترويحتين كما حكينا عن مالك رحمه الله تعالى (البسوط للسرخسي، كتاب الصلاة، باب التراويح، الفصل الرابع: 2/132؛ الفكر)

[2] وكلما يصلي ترويحة ينتظر بين الترويحتين قدر ترويحة… فالانتظار بين كل ترويحتين مستحب بمقدار ترويحة واحدة عند أبي حنيفة رحمه الله تعالى وعليه عمل أهل الحرمين غير أن أهل مكة يطوفون بين كل ترويحتين سبعا وأهل المدينة يصلون بدل ذلك أربع ركعات وأهل كل بلدة بالخيار يسبحون أو يهللون أو يكبرون أو ينتظرون سكوتا (المحيط البرهاني، كتاب الصلاة، الفصل الثالث عشر: 2/250؛ إدارة)

[3] ومنها أن الإمام كلما صلى ترويحتة قعد بين الترويحتين قدر ترويحة يسبح ويهلل ويكبر ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ويدعو (بدائع الصنائع، كتاب الصلاة، صلاة التراويح: 1/648؛ إحياء التراث)

[4] ويقعد بين كل ترويحتين مقدار ترويحه الخامس في الوتر ثم هو مخير فيه إن شاء سبح وإن شاء هلل وإن شاء صلى (على النبي صلى الله عليه وسلم) وإن شاء سكت وأهل مكة يطوفون بين ترويحتين أسبوعا (مختارات النوازل، كتاب الصلاة، فصل في التراويح: ص 95؛ العلمية)

[5] فالانتظار بين كل ترويحتين مستحب بمقدار ترويحة واحدة عند أبي حنيفة وعليه عمل أهل الحرمين غير أن أهل مكة يطوفون بين كل ترويحتين أسبوعا وأهل المدينة يصلون بدل ذلك أربع ركعات وأهل كل بلدة بالخيار يسبحون أو يهللون أو ينتظرون سكوتا (الفتاوى التاتارخانية، كتاب الصلاة، الفصل الثالث عشر: 1/654؛ إدارة القرآن)

[6] (فيجلس بين كل ترويحتين مقدار ترويحة) أي بين كل أربع ركعات وأربع ركعات مقدار أربع ركعات وكذا بين الآخرة والوتر وليس المراد حقيقة الجلوس بل المراد الانتظار وهو مخير فيه إن شاء جلس ساكتا وإن شاء هلل أو سبح أو قرأ أو صلى نافلة منفردا وهذا الانتظار مستحب لعادة أهل الحرمين فإن عادة أهل مكة أن يطوفوا بعد كل أربع أسبوعا ويصلوا ركعتي الطواف وعادة أهل المدينة أن يصلوا أربع ركعات… فثبت من عادة أهل الحرمين الفصل بين كل ترويحتين ومقدار ذلك الفصل وهو مقدار ترويحة فكان مستحبا لأن ما رآه المؤمنون حسنا فهو عند الله حسن (غنية المتملي، فصل في النوافل، تراويح: ص 404؛ سهيل)

[7] قال في فتح القدير قيل ينبغي أن يقول والمستحب الانتظار بين الترويحتين وأهل المدينة كانوا يصلون بذلك أربع ركعات فرادى وأهل مكة يطوفون بينهما أسبوعا ويصلون ركعتي الطواف إلا أنه روى البيهقي بإسناد صحيح أنهم كانوا يقومون على عهد عمر رضي الله عنه… وأهل كل بلدة يسبحون أو يهللون أو ينتظرون سكوتا أو يصلون أربعا فرادى وإنما المستحب الانتظار لأن التراويح مأخوذة من الراحة فيفعل ذلك تحقيقا لمعنى الاسم وكذا هو متوارث انتهى (نهاية المراد، التراويح: ص 649؛ البيروتي)

[8] (على كل ترويحة) أي أربع ركعات وقيل خمس تسليمات (جلسة بقدرها) لتوارث ذلك من السلف وكذا قبل الوتر هكذا روي عن أبي حنيفة لأنها إنما سميت بالترويحة للاستراحة فيفعل ذلك تحقيقا لمعنى الاسم ثم إن أهل مكة تطوف سبعا بين كل ترويحتين كما حكي عن مالك وأهل المدينة يصلون فرادى أربعا بدل ذلك وأهل كل بلدة بالخيار يسبحون أو يهللون أو ينتظرون سكوتا أو يصلون فرادى (فتح باب العناية، كتاب الصلاة، فصل في صلاة التراويح: 1/342؛ الأرقم)

[9] (وجلسة بعد كل أربع بقدرها) أي بقدر أربعة من ركعاتها ولو قال وانتظار بقدرها لكان أولى فإن بعض أهل مكة يطوفون بين كل ترويحتين وأهل المدينة يصلون بدل ذلك أربع ركعات وأهل كل بلدة بالخيار يسبحون أو يهللون أو ينتظرون سكوتا (مجمع الأنهر، كتاب الصلاة، باب الوتر والنوافل، فصل: 1/136؛ إحياء التراث)

[10] (إمداد الأحكام، كتاب الصلاة، فصل في التراويح: 1/624؛ كراتشي)

[11] (فتاوى رحيمية، كتاب الصلاة، مسائل تراويح: 6/245؛ الإشاعت)

[12] وأخرج ابن جرير وأبو نعيم في الحلية عن سعيد بن جبير أن عمر بن الخطاب سأل النبي صلى الله عليه و سلم عن صلاة الملائكة فلم يرد عليه شيئا فأتاه جبريل فقال إن أهل السماء الدنيا سجود إلى يوم القيامة يقولون : سبحان ذي الملك والملكوت وأهل السماء الثانية ركوع إلى يوم القيامة يقولون  سبحان ذي العزة والجبروت وأهل السماء الثالثة قيام إلى يوم القيامة يقولون : سبحان الحي الذي لا يموت (الدر المنثور، سورة البقرة، الآية 30: 1/113-114؛ الفكر)

ثم ينزل الجبار في ظلل من الغمام (البقرة 210) والملائكة يحمل عرشه يومئذ ثمانية وهم اليوم أربعة أقدامهم على تخوم الأرض السفلى والأرضون والسموات إلى حجزهم والعرش على مناكبهم لهم زجل بالتسبيح فيقولون : سبحان ذي العزة والجبروت سبحان ذي الملك والملكوت سبحان الحي الذي لا يموت سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت سبوح قدوس رب الملائكة والروح سبحان ربنا الأعلى الذي يميت الخلائق ولا يموت فيضع عرشه حيث يشاء من الأرض (المرجع السابق، سورة الزمر، الآية 10: 7/258)

قال: وينزل الجبار، عز وجل، في ظُلَل من الغمام والملائكةُ، ولهم زَجَل مِنْ تسبيحهم يقولون سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان رب العرش ذي الجبروت سبحان الحي الذي لا يموت، سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت سُبّوح قدوس، رب الملائكة والروح، قدوس قدوس، سبحان ربنا الأعلى، سبحان ذي السلطان والعظمة، سبحانه أبدًا أبدًا (تفسير ابن كثير، سورة البقرة، الآية 210: 1/567؛ الطيبة)

ثم ينزلون على قدر ذلك من التضعيف، حتى ينزل الجبار، عَزَّ وجل، في ظُلل من الغمام والملائكة، فيحمل عرشه يومئذ ثمانية -وهم اليوم أربعة -أقدامهم في تخوم الأرض السفلى والأرض والسموات إلى حُجْزَتَهم والعرش على مناكبهم، لهم زجل في تسبيحهم، يقولون: سبحان ذي العرش والجبروت، سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان الحي الذي لا يموت، سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت، سُبُّوح قدوس قدوس قدوس، سبحان ربنا الأعلى، رب الملائكة والروح، سبحان ربنا الأعلى، الذي يميت الخلائق ولا يموت، فيضع الله كرسيه حيث يشاء من أرضه (المرجع السابق، سورة الأنعام، الآيات 70-73: 3/284-285)

قال ابن عباس: حملة العرش ما بين كعب أحدهم إلى أسفل قدميه مسيرة خمسمائة عام، ويروى أن أقدامهم في تخوم الأرضين، والأرضون والسموات إلى حجزهم، وهم يقولون سبحان ذي العزة والجبروت، سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان الحي الذي لا يموت، سبوح قدوس رب الملائكة والروح (تفسير البغوي، سورة الغافر، الآيات 5-7: 7/139-140؛ الطيبة)

حدثنا ابن حميد، قال: حدثنا يعقوب القمي، عن جعفر بن أبي المغيرة، عن سعيد بن جبير… فأتاه جبريل فقال: يا نبي الله، سألك عُمر عن صلاة أهل السماء؟ قال: نعم. فقال: اقرأ على عمر السلام، وأخبره أن أهل السماء الدنيا سجودٌ إلى يوم القيامة يقولون:”سبحان ذي الملك والملكوت”، وأهل السماء الثانية ركوعٌ إلى يوم القيامة يقولون:”سبحان ذي العزة والجبروت”، وأهل السماء الثالثة قيامٌ إلى يوم القيامة يقولون”سبحان الحي الذي لا يموت (تفسير الطبري، سورة البقرة، الآية 30: 1/472-473؛ الرسالة)

ثم نزل أهلُ السموات على عدد ذلك من التضعيف، حتى نزل الجبار في ظُلل من الغمام والملائكة، ولهم زجَلٌ من تسبيحهم يقولون:” سبحان ذي الملك والملكوت! سبحان ربّ العرش ذي الجبروت! سبحان الحي الذي لا يموت! سبحان الذي يُميت الخلائق ولا يموت! سبوح قدوس، رب الملائكة والروح! قدّوس قدّوس! سبحان ربنا الأعلى! سبحان ذي السلطان والعظمة! سبحانه أبدًا أبدًا (المرجع السابق، سورة البقرة، الآية 210: 4/267)

ثم نزل أهل السموات على قدر ذلك من الضعف حتى نزل الجبار في ظلل من الغمام والملائكة، ولهم زجل من تسبيحهم، يقولون: سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان رب العرش ذي الجبروت، سبحان الحي الذي لا يموت سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت، سبوح قدوس رب الملائكة والروح، قدوس قدوس، سبحان ربنا الأعلى سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والسلطان والعظمة سبحانه أبدا أبدا (المرجع السابق، سورة الفجر، الآيات 20-23: 24/419)

[13] قوله ( بين تسبيح ) قال القهستاني فيقال ثلاث مرات سبحان ذي الملك والملكوت سبحان ذي العزة والعظمة والقدرة والكبرياء والجبروت سبحان الملك الحي الذي لا يموت سبوح قدوس رب الملائكة والروح لا إله إلا الله نستغفر الله نسألك الجنة ونعوذ بك من النار كما في منهج العباد ا هـ (رد المحتار، كتاب الصلاة، باب الوتر والنوافل: 2/46؛ الفكر)

[14] (ويخيرون) في هذا الانتظار (بين تسبيح) في القهستاني يقول سبحان ذي الملك والمكوت سبحان ذي العزة والعظمة والقدرة والكبرياء والجبروت سبحان الملك الحي الذي لا يموت سبوح قدوس رب الملائكة والروح لا إله إلا الله نستغفر الله نسألك الجنة ونعوذ بك من النار كما في مفاتيح العباد انتهى وقال الحلبي وإن شاء هلل أو سبح انتهى فأفاد به أن كل ذكر من تسبيح أو تحميد أو تكبير أو حوقلة أو مذاكرة علم يقوم مقام ذلك والله أعلم (طوالع الأنوار، كتاب الصلاة، باب الوتر والنوافل: 2/299-300/ب-أ؛ مخطوط)

[15] (خير الفتاوى، كتاب الصلاة، فصل في التراويح: 2/521؛ إمدادية)

[16] فإن لكل بلدة أن يسبح أو يهلل كما له أن يسكت كما في المحيط (بقدرها) أي الترويحة فقال ثلاث مرات سبحان ذي الملك والملكوت سبحان ذي العزة والعظمة والقدرة والكبرياء والجبروت سبحان الملك الحي الذي لا يموت سبوح قدوس رب الملائكة والروح لا إله إلا الله نستغفر الله نسألك الجنة ونعوذ بك من النار كما في مناهج العباد (جامع الرموز، كتاب الصلاة، فصل في الوتر والنوافل: 1/215؛ سعيد)

[17] (فتاوى دارة العلوم ديوبند، كتاب الصلاة، الباب الثامن، الفصل الرابع: 4/246، 248؛ الإشاعت)

1577

Последние статьи
19.11.2017
Подробнее
15.10.2017
Подробнее
21.09.2017
Подробнее
© 2017 Ан-Ниса. Все права защищены. При использовании материалов ссылка на сайт annisa-today.ru обязательна.