Откуда нужно считать расстояние сафара? - Ан-Ниса - Мусульманский женский портал

Откуда нужно считать расстояние сафара?

Вопрос:

Как именно считать расстояния сафара? От дома или от границ города? В больших городах, как Лондон или Москва, это может быть огромной разницей.

Ответ:

С именем Аллаха, Милостивого, Милосердного

Ассаляму алейкум ва рахматуллахи ва баракятух!

Если человек делает намерение на путешествие в 88 км или больше от своего дома (1), то он будет считаться мусафиром как только он выйдет за границы города, то есть, где кончаются строения этого города (2).

Отсчет расстояния будет начинаться от дома человека с намерением путешествия (сафар). Но для того, что решения путника вступили в силу, человек должен выйти за границу города (3).

Даже если человек выйдет в путь и проделает расстояние в 88 км, но все еще будет в рамках города, то он не будет считаться путником.

Точно так же, как если человек сделает намерение на путешествие на расстояние 88 км от своего дома, то он будет считать путником, как только он выйдет за границы своего города, даже если не проделал путь в 88 км, и сокращение намазов будет делать только с этого расстояния. И не имеет значение — будет ли 88 км расстояние от границ города или нет (4).

И если мусафир возвращается в свой город, то его сафар закончится, как только он войдет в границы своего города. Даже если он будет в пределах 88 км от границ города, то все равно будет считаться путником (5).

 

Проверено и одобрено муфтием Ибрахимом Десаи

_________________________________

(1) ومن أسلم منهم في دار الحرب، فلم يأسروه بل تركوه على حاله أو لم يعلموا بإسلامه، فهو في صلاته بمنزلة المسلم في دار الإسلام: يتم صلاته إذا كان في منزله، فإن خرج من منزله قاصدا مسيرة السفر قصر الصلاة (أي: بعد الخروج من المصر) (المحيط البرهاني، إدارة القرآن، ج٢ ص٤٠٠)

السفر الذي تتغير به الأحكام…أن يقصد الإنسان موضعا بينه، أي: بين القاصد، وبين ذلك الموضع مسيرة ثلاثة أيام…ومن خرج مسافرا صلى ركعتين إذا فارق بيوت المصر (اللباب في شرح الكتاب، دار البشائر الإسلامية، ج٢ ص٢٣٦-٩)

ودل عليه ما فى الأوجز: وقال الشوكاني:…واختلفوا فيما قبل الخروج من البيوت، فذهب الجمهور إلى أنه لا بد من مفارقة جميع البيوت، وذهب بعض الكوفيين إلى أنه إذا أراد السفر يصلي ركعتين ولو كان في منزله…وفى المغني لابن قدامة:…وعن عطاء وسليمان بن موسى أنهما كانا يبيحان القصر فى البلد لمن نوى السفر، وعن الحارث بن أبي ربيعة أنه أراد سفرا فصلى بالجماعة في منزله ركعتين، وفيهم الأسود بن يزيد وغير واحد من أصحاب عبد الله، وعن عطاء أنه قال: إذا دخل عليه وقت صلاة بعد خروجه من منزله قبل أن يفارق بيوت المصر يباح له القصر، وقال مجاهد: إذا ابتدأ السفر بالنهار لا يقصر حتى يدخل الليل وإذا ابتدأ بالليل لا يقصر حتى يدخل النهار (أوجز المسالك، دار القلم، ج٣ ص١٨٩-١٩٠)

(2) من قصد سيرا وسطا ثلاثة أيام ولياليها وفارق بيوت بلده…قصر فرضه الرباعي (شرح الوقاية، مؤسسة الوراق، ص١٧٥-٦)

(3) فعرفنا أن الشرط (للقصر واعتبار الرجل مسافرا) أن يتخلف من عمرانات المصر (المحيط البرهاني، إدارة القرآن، ج. ٢ ص٣٨٧)

(4) قلت: أرأيت المسافر هل يقصر الصلاة في أقل من ثلاثة أيام؟ قال: لا. قلت: فإن سافر مسيرة ثلاثة أيام فصاعدا؟ قال: يقصر الصلاة حين يخرج من مصره (الأصل للإمام محمد، دار ابن حزم، ج١ ص ٢٣١)

فإذا قصد مسيرة ثلاثة أيام قصر الصلاة حين تخلف عمران المصر لأنه ما دام فى المصر فهو ناوى السفر لا مسافر، فإذا جاوز عمران المصر صار مسافرا لاقتران النية بعمل السفر (المبسوط، دار المعرفة، ج١ ص٢٣٦)
قال علماءنا رحمهم الله تعالى: أدناها مسيرة ثلاثة أيام ولياليها…والمعنى في ذلك أن القصر فى السفر لمكان الحرج والمشقة، والحرج والمشقة في أن يحمل رحله من غير أهله ويحطه في غير أهله، وذلك لا يتحقق فيما دون الثلاث، لأن فى اليوم الأول يحمله من أهله، وفى اليوم الثاني إذا كان في مقصده يحطه في أهله، وإنما يتحقق فى الثلاث، لأن فى اليوم الثاني يحمل رحله من غير أهله ويحطه من غير أهله فيتحقق معنى الحرج فلهذا قدر بثلاثة أيام ولياليها (المحيط البرهاني، إدارة القرآن، ج٢ ص٣٨٥)
والفقه في تقدير المدة بثلاثة أيام أن الرخصة شرعت لإزالة مشقة الوحدة – وهو الإرتحال من عند غير الأهل والنزول في غيرهم – وذلك فى اليوم الثاني، لأن فى اليوم الأول: الإرتحال من الأهل والنزول في غيرهم، وفى اليوم الثاني: الإرتحال من غيرهم والنزول فيهم، وهذا إنما يتصور إذا كان له أهل فى الموضع الذي قصد (الجوهرة النيرة، مكتبة حقانية، ص١٠٢)

(5) أحسن الفتاوى، ج٤ ص٧٢

462

Последние статьи
25.11.2017
Подробнее
19.11.2017
Подробнее
15.10.2017
Подробнее
© 2017 Ан-Ниса. Все права защищены. При использовании материалов ссылка на сайт annisa-today.ru обязательна.